فجر شقيق الشهيد محسن فكري، الذي لقي حتفه مطحونا داخل شاحنة لنقل النفايات بمدينة الحسيمة، أن شقيقه محسن و بعد أن تم الحجز على بضاعته، ربط الأتصال برئيس جهة طنجة تطوان إلياس العماري، و ذلك من أجل التدخل لحل المشكل مع السلطات المختصة، و أضاف أن محسن اتصل برئيس الجهة أربع مرات لكن هاتف إلياس العماري ضل يرن دون مجيب.

و قال شقيق محسن أنه لو كان إلياس العماري رد على مكالمة أخيه، لما وقع  ما وقع و لما طحن شقيقه في شاحنة نقل النفايات.

و كانت عائلة الشهيد محسن تعتزم التقدم إلى قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف، الذي يجري حاليا بحثا  حول القضية، بطلب توسيع المعنيين بالتحقيق ليشمل رجال الشرطة، و ايضا كل المتدخلين في قضية الاسماك التي اشتراها محسن من الميناء.

هذا ولم يتم الإعلان حتى  الآن على أي نتائج جديدة بخصوص التحقيق الذي يجريه القاضي المكلف مع المتهمين الـ11 في مقتل فكري، وينتقد بعض الناشطين بطء إجراءات التحقيق، لكن شقيق فكري يعتقد أنه من الصعب تحديد ما إن كان هناك بطء، لأنه لا يعرف بوجود أجل لنهاية مثل هذه التحقيقات. ولا يحدد القانون أي آجال زمنية لقاضي التحقيق لاستكمال تحقيقه.