أقدم مهاجر مغربي، معتقل بمدينة تيرني جنوب إيطاليا، مطلع السبوع الجاري، على قطع عضوه الذكري بأداة حادة بعد أن دخل في نوبة هستيرية على خلفية رفض الإدارة الرضوخ لمطلبه وتشغيله، حسب ما كشفت عنه منابر إعلامية.

واوضحت المصادر أن السجين المغربي اعتقل بتهمة السرقة وأنه طالب في غير ما مرة من الإدارة بتوفير فرصة عمل له غير أن طلبه كان يقابل بالرفض وهو ما دفعه للاحتجاج بهذعه الطريقة.

وأضاف المصدر أن الفريق الطبي تدخل في الوقت المناسب وقدموا له الإسعافات الضرورية، ونجحوا في إعادة الجزء المبتور إلى مكانه، ومن جانبها وعدت إدارة السجن بتوفير عمل للمغربي داخل مصبنة السجن بعد تماثله للشفاء.