كشفت مصادر مقربة من الفنان سعد المجرد بباريس أن صحة الفنان المغربي في تدهور مستمر، فبعد الأرق الذي اصبح يعانيه منذ وضعه في زنزانته الإنفرادية بسجن فلوري ميروجي في ظروف خاصة، و انه لا يريد اخذ الأدوية التي تساعده على النوم و اخذ قسط من الراحة.

المصادر عادت و اكدت ان المجرد اصبح يرفض تناول الطعام الذي يقدم له في السجن، و هو ما زاد من معاناته الصحية، خاصة و ان المدة التي سيقضيها داخل السجن الاحتياطي ربما ستطول أكثر، و ذلك بعد أن قدمت الفتاة الفرنسية التي تتهمه باغتصابها شهادة طبية تكشف عجزها عن مقابلته لظروف نفسية لمدة ثلاثة أشهر، وهو ما يزيد من تأزم اوضاع الفنان المغربي.

و فشلت لحد الآن كل جهود هيئة الدفاع في اقناع المحكمة بتمتيع سعد المجرد بالسراح المؤقت، رغم كل الضمانات المالية و السياسية التي قدمت للمحكمة، إلا أنها رفضت الأمر لحد الآن.