عادت نظرية المؤامرة في قضية سعد المجرد لتطفو من جديد، بعد أن كشفت عدد من الصحف عن علاقة وطيدة تربط بين الفتاة الفرنسية التي تتهم المجرد باغتصابها، و بين عارضة الأزياء الفرنسية ذات الأصول الجزائرية الزاهية دهار.

الزاهية دهار التي سبق ان ورطت كل من لاعبي المنتخب الفرنسي كريم بنزيمة و فرانك ريبري في فضيحة جنسية، و تمت محاكمتهم أمام القضاء الفرنسي، على اعتبار انها كانت قاصر آن ذاك عندما ربطا معاها علاقة جنسية مقابل مبالغ مالية كبيرة.

التقارير التي تحدثت عن الموضوع رجحت أن تكون الزاهية من وراء تحريض الفتاة الفرنسية “لورا بريول” من أجل الإيقاع بسعد المجرد، المعتقل حاليا بسجن فلوري ميروجي الشهير في فرنسا.

و كانت الزاهية قد قامت بنفس الأمر مع اللاعبين الفرنسيين، حيث انها و بعد أن ربطت معهما تلك العلاقة الجنسية، توجهت إلى النائب العام الباريسي بشكاية تتعلق بالواقعة، ووجهت التهم إلى كل من ريبيري وبنزيمة.

قبل ان تقوم بابتزازهما من اجل التنازل عن القضية، مؤكدة أن اللاعبين لم يكونو على علم بأنها كانت قاصر عند ربط العلاقة الجنسية.