كشفت مصادر إعلامية مقربة من لجبهة الإنفصالية، أن زعيم المرتزقة إبراهيم غالي لن يسافر إلى إسبانيا كما كان مقررا له حيث كان سيحضر أشغال ندوة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع اللاجئين الصحراويين بتندوف التي ستحتضنها مدينة برشلونة الاسبانية يومي 18 و 19 نونبر، القرار حسب ما أكدته بعد المصادر اتخذه غالي مباشرة بعد توصله باستدعاء للمثول أمام القضاء الإسباني يوم 19 من نونبر الحالي.

هذا و كشفت المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق و حريات مغاربة العالم أنها تقلت بوصفها طرف المدعي اشعارا قضائيا من طرف قاضي التحقيق بالمحكمة الوطنية في إسبانيا المتخصصة في النظر في جرائم الحرب،  يخبرها بتسلم  زعيم الإنفصاليين استدعاء رسميا للمثول أمامه يوم 19 نونبر الجاري

و في سياق آخر و كرد فعل على تحرك المنظمات الحقوقية ضد زعيم الانفصاليين ، بدات جبهة البوليساريو  في ما أسمته اجراءات تكليف محامين اوروبيين لرفع دعوى قضائية ضد الملك الاسباني السابق خوان كارلوس ونظامه بتهمة الابادة الجماعية في حق الصحراويين، والتهرب من تقرير مصيرهم والتسبب في معاناتهم لاكثر من 40 سنة.

وبحسب مصادر مطلعة فان جبهة  المرتزقة سيشكل لجنة من اهل الاختصاص لدراسة القضية وللرد كذلك على استفزازات الحكومة اليمينية باسبانيا التي تحاول التشويش على انعقاد ندوة التنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بمدينة برشلونة الاسبانية لاهداف سياسية تصب لا محالة في صالح ما وصفته بالعدو المغربي.