عادت يومية العلم لسان حال حزب الاستقلال ، إلى مهاجمة الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، و ذللك بعدما صرح الأمين العام لحزب العدالة و التنمية و رئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران، أن أخنوش اشترط عليه التخلي عن تحالفه مع الإستقلال مقابل تحالفه معه، و هو الأمر الذي لم تستسغه قيادات حزب الميزان، لتبدأ الحرب الكلامية بين الحزبين.

يومية العلم و في هجومها الجديد، جددت اتهام أخنوش بمحاولة ابتزاز رئيس الحكومة، و وصفته “بكرزاي المغرب”، تشبيها له ب الرئيس الأفغاني السابق”حامد كرزاي”، الذي نصبته الولايات المتحدة الأمريكية رئيسا على أفغانستان بعد ما فرضته على مجلس ا”للوياجرغكا” البرلمان الأفغاني

و لم تقتصر يومية العلم على الهجوم على أخنوش و حزبه، بل تجاوزته لتهاجم حزب الأصالة و المعاصرة، متهمتا إياه العمل على تنفيذ انقلاب ناعم على المنهجية الديمقراطية، من خلال حزب التجمع الوطني للأحرار.