تربع المغاربة على رأس قائمة اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، المشتبه في ارتكابهم أكثر الجرائم والمخالفات في كل التراب الألماني، متبوعين بالجزائريين والتونسيين، واللاجئين الآسيويين، القادمين من باكستان والعراق وسوريا، حسب ما تداولته مصادر إعلامية.

وأضاف المصادر نقلا تقارير للسلطات الألمانية، أن “هذه التقارير تصدر في الوقت الذي تسابق فيه ألمانيا الزمن بعد الاتصال الهاتفي الأخير بين جلالة الملك محمد السادس والمستشارة آنجيلا ميركل، من أجل تسريع إجراءات ترحيل 10 آلاف مهاجر غير شرعي يقيمون في ألمانيا”.

ويذكر أنه سجل عام 2015 نحو 14700 جريمة حيث ارتكبها المغاربة، متبوعين بالجزائريين بـ13000، والتونسيين بـ2000 جريمة، بينما ارتكبت الجنسيات الأخرى أقل من 2000 جريمة.