اعتبر محمد لقماني، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة المكلف بتشكيلها عبد الإله بنكيران، أحرق أوراقه مع جميع زعماء الأحزاب السياسية الذين كان يسعى إلى أن يشكل معهم ثاني حكومة بعد إقرار دستور 2011

وجاءت خرجة القيادي البامي هذه في تدوينة فايسبوكية تعليقا على شريط كلمة بنكيران في اجتماع للجنة الوطنية للانتخابات في الحزب، بتاريخ يوم (05 نونبر 2016)، والذي نشر مساء يوم الإثنين الماضي، والتي وجه فيهابنكيران اتهامات مباشرة لعزيز أخنوش وإلياس العماري بالتخطيط لمؤامرة لإسقاط الحكومة، يشارك فيها جل زعماء الأحزاب السياسية، معلنا عدم تخليه عن حميد شباط ونبيل بنعبد الله.

وأوضح لقماني بأ، بنكيران بعمله هذا وضع نفسه أمام الفصل 42 من الدستور، وذلك في إشارة إلى تدخل الملك محمد السادس لإنهاء حالة “البلوكاج” التي وصلت إليها البلاد بسبب فشل عبد الإله بنكيران في تشكيل الحكومة بعد أزيد من شهر من تكليفه بذلك.