بعد شرعت المملكة المغربية أواخر تسعينيات القرن الماضي، في تنفيذ استراتيجية منظمة الصحة العالمية من أجل محاربة مرض معد يسبب العمى إسمه “التراكوما”.

أعلنت  منظمة الصحة العالمية على لسان مارغريت تشان المدير العام للمنظمة، أمس الثلاثاء، رسميا القضاء على مرض التراكوما كمشكل صحة عامة في المغرب، و جاء ذلك خلال مشاركتها في اللقاء الوزاري الخاص بالصحة والتغيرات المناخية المنظمة على هامش أشغال مؤتمر الأطراف (كوب22) المنعقد بمراكش.

و قالت تشان أن هذا  المرض  يصيب السكان في 42 بلدا، ويتسبب في العمى أو ضعف البصر لدى حوالي 1.9 مليون شخص.

واعتبرت المنظمة، أن مرض “التراكوما”، أهم مرض معد يسبب العمى، حيث ينتقل عن طريق التماس مع نجيج العين والأنف من المصابين بالمرض، لا سيما لدى صغار الأطفال.

وأضافت أن المغرب يعتبر بلدا رائدا في مجال مكافحة التراكوما على الصعيد الدولي، ويصنف من بين الدول الأولى في العالم التي حصلت على شهادة منظمة الصحة العالمية بالقضاء على مرض التراكوما. كما يعد أول بلد اعتمد استراتيجية منظمة الصحة العالمية ” شانص ” لمكافحة التراكوما ليصبح بذلك سباقا إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية.