بان كي مون: المفاوضات بين المغرب والبوليساريو يجب أن تستمر وفقاً للمسار الأممي

16 نوفمبر 2016

عبّر-متابعة

على هامش مشاركة الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في الجلسة العامة الافتتاحية الرفيعة المستوى لمؤتمر الأطراف، في الاتفاقية الاطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22) يوم أمس الثلاثاء 15 نونبر 2016، تم استقباله بالقصر الملكي بمراكش من طرف الملك محمد السادس، حيث تطرق الجانيان إلى تطورات قضية الصحراء المغربية، خصوصا بعد التوتر الأخير الذي عرفته منطقة الكركارات الحدودية، إلى جانب عودة المكون المدني لبعثة “المينورسو” لممارسة مهامه الاعتيادية بالصحراء.

اقرأ أيضا...

وحسب ما كشف عنه فرحان الحق، المتحدث الرسمي باسم “بان كي مون”، في لقاء مع الصحافة بمقر الأمم المتحدة، فإن الأمين العام للمنظمة قد أكد على أهمية تقدم المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو بخصوص قضية الصحراء، وذلك على النحو المطلوب الذي سطرته قرارات مجلس الأمن الدولي.

يشار إلى أن المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو التي ترعاها الأمم المتحدة لم تحرز أي تقدم يذكر، ما دفع المسؤولين داخل المنظمة الأممية إلى المبادرة بوضع مقترح رسمي لاستئناف المفاوضات حول تسوية النزاع المستمر منذ عقود في الصحراء المغربية، والذي من المرتقب أن يتم تسليمه إلى الأطراف المعنية.

هذا، وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أن المبعوث الأممي “كريستوفر روس” سيحل بالمنطقة في زيارة جديدة، وذلك لمناقشة الاقتراح حول “احياء عملية التفاوض بشأن الصحراء”.

اللقاء الذي عقده الملك محمد السادس مع “بان كي مون”، حضره كل من مستشار الملك فؤاد عالي الهمة، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، وباتريسيا إسبينوزا، السكرتيرة التنفيذية للاتفاقية الاطار للامم المتحدة بشأن التغيرات المناخية، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بالشؤون السياسية “جيفري فيلتمان”.


عبّر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.