شهدت مدينة مراكش أمس الثلاثاء 15 نونبر، لقاءا بين  الأمين العام  لحزب العدالة و التنمية و رئيس الحكومة المعين و الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، و ذلك على هامش انعقاد مؤتمر المناخ كوب22.

فبعد الشنآن الذي شهدته الإيام الأخيرة بين الرجلين، قالت مصادر حضرت اللقاء العرضي بين لرجل أنه كان وديا و مر في أجواء إيجابية.

هذا و من المنتظر أيضا أن يلتقي الزعيمان اليوم الأربعاء كذلك، على هامش أشغال مؤتمر المناخ، حيث رجحت الكثير من المصادر أن تكون عاصمة النخيل مفتاح حل الأزمة السياسية التي يمر من المغرب بخصوص تشكيل الحكومة.

و كان ابن كيران قد أعلن عن الجولة الثانية من المشاورات الخاصة بتشكيل الحكومة، أنها ستبدأ بعد انتهاء مؤتمر مراكش.