أوقفت المخابز نشاطها بمخيمات تندوف بالجزائر، صباح أمس الثلاثاء 15 نونبر ، معلنة بذلك عن إضراب عن العمل احتجاجا على ندرة الدقيق وغلاء فواتير الكهرباء حسب ما كشفت عنه منابر إعلامية مختلفة.

وأضافت المصادر أن أرباب المخابز أغلقوا محلاتهم، للضغط على مديرية التجارة والسلطات المحلية، موضحة صعوبة تأمين العمال بسبب قلة اليد العاملة النشطة في هذا المجال، وارتفاع فواتير الماء والكهرباء إلى ما سموه مستويات خيالية، والمطالبة بالتخفيض من الضرائب، مهددين بالدخول في إضراب مفتوح في حال عدم الاستجابة لهذه المطالب.

وأشارت المصادر إلى أن بعض الساكنة استنكرت الإضراب فيما ساند بعضها الخبازين، لمعاناتهم هم أيضا من الغلاء في فواتير الكهرباء وغلاء المعيشة عقب الزيادات المتوالية.