أعلن بلاغ لوزارة الداخلية ، اليوم الثلاثاء، أن البحث الجاري من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، على خلفية تفكيك شبكة إجرامية بتاريخ 11 نونبر الجاري بمدينتي طنجة ووجدة، مكن من إلقاء القبض أمس الاثنين بمدينة الفنيدق على الشخص الذي تم اختطافه مؤخرا بطنجة قبل الاستحواذ على سيارته من قبل عناصر هذه الشبكة.

وأوضح البلاغ أن الشخص الذي تم إلقاء القبض عليه “معروف بسوابقه القضائية المتعددة ببلجيكا من أجل السطو المسلح والاحتجاز والاتجار الدولي في المخدرات وسرقة السيارات”.

وأضاف أن هذه العملية أسفرت أيضا عن “إيقاف شخص آخر متخصص في تزوير الوثائق والهجرة غير الشرعية، يشتبه في تورطه في محاولة تسهيل فرار المعني بالأمر خارج حدود المملكة”، مشيرا إلى أن “عمليات التفتيش ، التي باشرتها المصالح الأمنية، مكنت من حجز أربع سيارات، ثلاثة منها مرقمة بالخارج، والعديد من الأدوات المشبوهة من بينها منظار وجهاز لكشف الرادارات عن بعد وميزانين إلكترونيين بالإضافة لمجموعة من المفاتيح والوثائق الخاصة بالسيارات”.

وذكر البلاغ بأن هذه الشبكة الإجرامية تتضمن من بين عناصرها معتقلين سابقين في قضايا الإرهاب، أحدهما كان على صلة بعناصر متشددة بالخارج وآخر قاتل بالساحة السورية العراقية ضمن صفوف إحدى الجماعات المتطرفة.

وأشار المصدر إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.