عبّر-متابعة

قال عزيز أخنوش، في رد على اتهامات وجهها إليه رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، إنه تفاجأ شأنه شأن جميع المعنيين بتصريحات بنكيران، وبطريقة الخطاب الذي ينصب نحو الإلقاء بمسؤولية تأخر تشكيل التحالف الحكومي على أطراف أخرى”.

ووصف أخنوش في تصريح لجريدة ورقية مغربية صادرة يوم غد الأربعاء، كلام بنكيران “بالتهجم غير المسبوق على حزب حصل على 37 مقعدا”، مضيفاً: “إذا كنا حزبا معطوبا بهذا الشكل وكان كلامنا مزعجا ولا يعجب، لماذا ينتظرنا رئيس الحكومة لتشكيل تحالفه الحكومي”.

وأوضح أخنوش، وفق ذات المصادر، أن الدستور يمنح لرئيس الحكومة حرية التصرف لتشكيل أغلبيته، معبراً عن رفضه أن يكون حزب “التجمع الوطني للأحرار” شماعة يعلق عليها بنكيران عجزه.

ويشار إلى أنه تم بالأمس بث كلمة لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وجه فيها انتقادات لأخنوش قائلا “لن يقبل أبدا بإهانة إرادة المواطنين”، أو أن “يأتي أي شخص (عزيز أخنوش) كيفما كان ويتصرف معه في هذه الحكومة وكأنه هو رئيسها”.

وأوضح بنكيران، في كلمة له يوم انعقاد اللجنة الوطنية بالمقر المركزي للحزب بالرباط، في الخامس من نونبر الجاري، أن رئيس حزب “التجمع الوطني للأحرار”، عزيز أخنوش، جاء بشروط لا يمكن أن يقبل بها، مؤكدا أنه تفاجأ بتحالف “الأحرار” و”الاتحاد الدستوري”، حيث قال، “استغربت من الإخوان ديال ‘الأحرار’ وهم معطوبين ديك الساعة بلا رئيس، وجابوا معهم ‘الاتحاد الدستوري'”، مضيفا أن “‘الحركة الشعبية’ يقولون بأنه لا يمكنهم اتخاذ قرار خارج قرار ‘الأحرار’، وأنا لا أريد إحراج أحد”.