أصدر عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني، اليوم الاثنين 14 نونبر، مذكرة غير مسبوقة في تاريخ العمل داخل الإجهزة الأمنية في المغرب، و التي يهدف من خلالها بمنع المحسوبية و الزبونية داخل الأمن الوطني، المذكرة التي وجهها الحموشي  إلى جميع المسؤولين و موظفي الشرطة على المستوى الوطني، طالبهم فيها بمنع الزبونية و المحسوبية نهائيا في الأمن الوطني، أو الاستفادة من تنقيلات وظيفية عن طريق الوساطة أو الترضيات للظفر بالترقية أو الحصول على امتيازات تتعلق بالمهنة.

كما أكدت المذكرة التي أصدرها الحموشي، على أن الكفاءة و الاستقامة و الاستحقاق، هي المحدد الرئيسي فقط للمسار الوظيفي للشرطي، ناهيا عن استخدام الوساطة في الأمن الوطني بشكل لا رجعة فيه.

كما شددت مذكرة الحموشي  إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني، ستكون هي المخاطب الوحيد فيما يتعلق بطلبات و تظلمات و التماسات الموظفين، مشيرا إلى أن المديرية اعتمدت في الفترة الأخيرة آليات واضحة و شفافة في مجال التدبير الإداري لشؤون الموظفين، سواء فيما يتعلق بالاستجابة للتظلمات الإدارية أو الحركات الداخلية، مؤكدة أن أي التماس أو طلب يقدمه بعض الشرطيين إلى شخصيات عامة أو خاصة، بهدف التدخل لفائدتهم في قضايا تتعلق بمسارهم الوظيفي، سيكون مصيره الرفض كما أنه سيتم أيضا ترتيب المسؤوليات التأديبية اللازمة في حق الشرطي المخالف.