هيلاري كلينتون التي خسرت أخيرًا الانتخابات الرئاسية الأميركية تقدّمت بدعوى طلاق من زوجها بيل كلينتون.

أفادت بذلك صحيفة “Christian Times Newspaper” التي قالت إن محامي هيلاري كانوا رفعوا دعوى بهذا الشأن إلى محكمة ولاية نيويورك.

وحسب المستندات التي وقعت بين أيدي مراسلي الصحيفة فإن بيل وهيلاري اتفقا على الانفصال وعلى كيفية تقسيم الممتلكات المشتركة بعد الطلاق.

يذكر أن هيلاري وبيل تعارفا في جامعة يل الأميركية حيث درسا معاً في كلية الحقوق ثم تزوجا عام 1975. ولهما ابنة بالغة من العمر 36 عاما تدعى تشلسي.

وقد اندلعت عام 1998 في الولايات المتحدة فضيحة بشأن علاقة جنسية كانت تربط الرئيس الأميركي آنذاك بيل كلينتون بالمتدربة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي. ونفى بيل كلينتون أولا وجود أي علاقة بينه وبين المتدربة مونيكا، ثم ما لبث أن اعترف بها.

ووجهت إلى بيل بعد ذلك تهمة شهادة الزور. وكان مهددا بالإقالة من منصبه الرئاسي. لكن هيلاري كانت حينذاك تدعم زوجها علنا.