وزارة الصحة تنفي خبر “احتجاز” أم وتوائمها بمستشفى بتطوان لإرغامها على تسديد مستحقات التطبيب

14 نوفمبر 2016
عبّر ـ متابعة

أكدت وزارة الصحة، الاثنين، أن السيدة التي وضعت أربعة توائم بمستشفى سانية الرمل بتطوان مطلع نونبر الجاري، استفادت من جميع الخدمات الصحية المقدمة من طرف فريق طبي وتمريضي دون مطالبتها بأي أداء.

ونفت الوزارة الخبر، الذي تناقلته بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي حول ما أسمته “احتجاز سيدة من طرف إدارة المستشفى المدني سانية الرمل بتطوان، ومنعها من الخروج منه في حالة عدم تسديدها مستحقات التطبيب والمبيت، والتي قدرت بألف درهم عن كل ليلة قضتها بالمستشفى رفقة توائمها الأربعة”، مؤكدة أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة.

اقرأ أيضا...

وأوضحت الوزارة، استنادا لبلاغ لإدارة المستشفى، أن السيدة المعنية بالأمر، الحاملة لبطاقة المساعدة الطبية، والتي استقبلها المستشفى بتاريخ فاتح نونبر الجاري، استفادت من جميع الخدمات الصحية المقدمة من طرف فريق طبي وتمريضي دون مطالبتها بأي أداء.

وأضاف البلاغ أن السيدة أنجبت أربع توائم (ذكرين وأنثيين) بعد عملية قيصرية ناجحة أشرف عليها طاقم طبي من المستشفى الجهوي سانية الرمل، كما أنها لقيت معاملة خاصة من طرف مختلف الأطر الصحية العاملة المستشفى تضامنا معها لكون هذه الحالة استثنائية.

وأشار إلى أنه بعد تحسن صحة الأم وثلاثة من توائمها، أبلغها الفريق الطبي بإمكانية مغادرة المستشفى رفقة أطفالها الثلاث، مع إبقاء التوأم الرابع تحت العناية الطبية المتخصصة إلى حين استقرار حالته الصحية، إلا أن الأم طلبت من إدارة المستشفى البقاء رفقة رضيعها الرابع لمدة ثمان وأربعين ساعة إلى حين مغادرته المستشفى، وهو ما استجابت له الإدارة، حتى تماثل توأمها الرابع للشفاء.

وتابع المصدر ذاته أن إدارة المستشفى تفاعلت مع جميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، التي تتبعت الحالة النادرة وأمدتها بجميع التسهيلات للولوج الى المعلومة في احترام تام لخصوصية الام وتوائمها الأربع.

وأكدت وزارة الصحة، يضيف البلاغ، استمرار تطبيق الاستراتيجية الوطنية لصحة الأم والطفل، وخاصة الجانب المتعلق بمجانية التكفل الطبي بالولادات، مطالبة وسائل الإعلام، التي تعتبرها شريكا في المجهودات التي تبذل لتقليص عدد وفيات الامهات والأطفال، بالبحث والتقصي لدى المصادر الموثوقة او الاتصال بالمسؤولين المباشرين للإجابة عن كل استفساراتها.


المصدر - عبّر
عبّر
كمال قروع

صحافي مهني..مدير الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.