عبّر من أكادير

يبدو ان الظهور في مقطع فيديو مصور بدون ملابس أصبح موضة هذه الإيام، فبعد فضيحة سعيد الصنهاجي، تداول نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، عشية اليوم الأحد، مقطع فيديو مصور لفتاة و هي عارية كما ولدتها أمها و لكن هذه المرة ليس داخل غرف السهارات الماجنة، و لكن في الشارع العام و أمام الملأ،

الفتاة التي يبدو من خلال الفيديو أنها كانت  في حالة سكر طافح، اختارت أن تتعرى أمام  ملهى ليلي معروف بمدينة أكادير، حيث قامت بإزالة جميع ملابسها بما فيها الداخلية.

هذه الواقعة تعيد للأدهان ما وقع قبل سنة في مدينة طنجة، عندما أقدم شبان برمي فتاة عارية تماما من سيارتهم و لاذو بالفرار.