في خطوة مثيرة توجه الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته و رئيس حركة تحرير فلسطين“فتح” محمود عباس أبو مازن، إلى الملك محمد السادس  بطلب غريب يطالبه فيه بحضر عمل “مؤسسة دعم فلسطين” التي يرأسها  الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة، إلياس العماري”.

و حسب صحيفة الأسبوع التي أوردت الخبر فإن  العماري يتسبب  في إثارة قلاقل و يساهم في شق الصف الفلسطيني داخل   حركة “فتح”،  خاصة في ظل تصاعد حدة المواجهات بين انصار دحلان في مواجهة مؤسسة الرئاسة في شخص الرئيس محمود عباس ابو مازن، التي تنذر الأوضاع على أنها قد تتحول إلى مواجهات مسلحة

هذا و يذكر أن إلياس العماري، قد عمل على تأسيس  “مؤسسة دعم فلسطين الدولية”، قبل سنوات و تشتغل محليا في فلسطين عبر النائب بالمجلس التشريعي عن حركة “فتح”، أشرف جمعة، المعروف بولائه لمحمود دحلان، المتهم من قبل السلطة بالفساد و القتل، خصوصا ما يتعلق بملف الرئيس الفلسطيني الفقيد “ياسر عرفات”.

capture-%d9%87%d9%85%d8%ba%d8%b6