عبّر-متابعة

اعترف الناخب الوطني المغربي هيرفي رونار بقوة المنتخب الإيفواري، في تصريحاته التي أدلى بها لوسائل الإعلام بالندوة الصحفية التي تلت المباراة بعد نهاية اللقاء الذي جمع الطرفين ضمن إقصائيات كأس العالم المنطقة الأفريقية، والذي انتهى متعادلا بصفر لمثله.

و قال المدرب الفرنسي أن المنتخب المغربي كان يطمح للفوز في هذا اللقاء، لكنه لم يتمكن من ذلك لأنه لم يكن في أفضل حال.

و استطرد المدب المذكور حديثه قائلا :” لا زالت تنتظرنا أربع مباريات، لكن علينا أن نعرف أنه بعد إجراء القرعة كانت الكوت ديفوار هي المرشحة الأولى للتأهل من هذه المجموعة.”

” هي نتيجة غير جيدة نسبيا، لكن علينا أن نعرف بأننا في مجموعة صعبة، علينا أن نعرف من أين انطلقنا وأين نريد أن نذهب، أؤكد أننا افتقدنا قليلا لنوع من السرعة والواقعية في الخط الأمامي، أعرف أن الجميع لا يتحلى بالصبر، كنا نعرف أن الجميع يريد الفوز بالألقاب من البداية ، لكن يلزمنا الوقت”، يضيف هيرفي رونار.

هذا الأخير تحدث عن غياب الأحمدي قائلا:” عندما تلقيت خبر إصابة الأحمدي كان الأمر صعبا بالنسبة لي، لو كان كريم معنا اليوم لقدم لنا العديد من الحلول بطبيعة الحال، لكن هذا ليس عذرا.”

و أكد الناخب الوطني أن المنتخب المغربي لا زال لم يفقد حظوظه في المنافسة على بطاقة التأهل لكأس العالم 2018 بروسيا، مضيفا في آخر تدخلاته قائلا :”أؤكد أننا سنعمل على وضع الصعوبات للفريق الإيفواري في المشوار، و لم يحسم شيء بعد.”