وقع أكثر من 3 ملايين أمريكي على عريضة تطالب المجمع الانتخابي الأمريكي بتنصيب مرشحة الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون رئيستا للولايات المتحدة عوضا عن الفائز دونالد ترامب.

وحسب موقع “Change.org” الذي نشر نسخة عنها قال “كلينتون حصلت في الإنتخابات على العدد الأكبر من أصوات الناخبين الأمريكيين، لكن السبب الوحيد لفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب هو نجاحه في نيل أصوات أغلبية المندوبين”.

واعتبر أصحاب العريضة أن منح الرئاسة لكلينتون لا يزال متاحا “نظرا لعدم أهلية ترامب لقيادة البلاد وكذبه وعفويته وافتقاره للخبرة المطلوبة”.

تجدر الإشارة إلى أن النظام الإنتخابي الأمريكي يترك لما يعرف بالمجمع الانتخابي الذي يضم مندوبي الولايات الأمريكية اختيار رئيس البلاد بعد انقضاء الانتخابات وفوز مرشح على آخر.

ونال دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها الولايات المتحدة في الـ8 من نوفمبر أصوات 290 عضوا فى المجمع الانتخابي الأمريكي متقدما بذلك على هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي التي استحوذت على أصوات 218 عضوا.

ورغم الفارق الكبير بين المرشحين في عدد الأصوات، تفوقت كلينتون على خصمها ترامب بفارق بسيط فى التصويت الشعبي وحصلت على 47.6% من الأصوات مقابل 47.5% لترامب.