على عكس التفاعل المغربي الكبير مع قضية “سعد المجرد” المتهم بقضية “عنف جنسي”، يعاني الملاكم المغربي “حسن سعادة” من وضع نفسي جد حرج، نظرا لتجاهل الذي طاله من طرف الحكومة المغربية، وذلك على خلفية اتهامه هو الأخر بالتحرش الجنسي بعاملتي نظافة في الفندق الذي كان يقيم فيه خلال فعاليات الألعاب الأولمبية الماضية التي نظمت في البرازيل.

و قالت مصادر مطلعة أن وزارة الشباب والرياضة تتجاهل قضية الملاكم الشاب ولا تريد مراسلة وزارة الخارجية المغربية للتدخل لدى المحكمة الفدرالية البرازيلية، من أجل السماح للملاكم بالعودة للمغرب، على أن تضمن عودته إلى البرازيل عند إقتراب موعد الجلسة.

و تابعت نفس المصادر أن محامي “حسن سعادة” طلب تدخل وزارة الخارجية ولو ببعث طلب للفدرالية البرازيلية من أجل منحه سراح مؤقت ليعزد بعدها للبرازيل عند تاريخ المحاكمة، لكن هذا ما لم يتحقق إلى الأن بسبب اللا مبالات من الجامعة المختصة أو وزارة الشباب والرياضة.