بعد اللقاء بالبيت الأبيض لغة الجسد تفضح…”أوباما مرهقا للغاية ومتشائما وترامب خائفا ومترددا”

12 نوفمبر 2016
عبّــر_وكالات

أشارت الخبيرة والمحللة في لغة الجسد بيتي وود أن اللقاء التاريخي بين الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس المنتخب دونالد ترمب، أول أمس الخميس في البيت الأبيض، كشف عن وضعية النفسية للرئيسين مؤكدة أن أوباما كان مرهقاً للغاية، وترامب كان خائفاً، معتمدة في تحليلها على على حركة اليدين والساقين في صور صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

2

اقرأ أيضا...

وقالت إن الرئيس الأميركي بدا “مرهقاً للغاية ومتشائماً”، موضحة أن وضع يدي ترامب تشير إلى أنه كان “متردداً، وجاداً وربما خائفاً”، وأضافت أن يدي الرئيس المنتخب تكشف عن شخص “يتعلم ما لم يكن يعرف من قبل”.

3

ونبهت الخبيرة أن وضعية يدي ترامب المتجهة إلى أسفل في شكل صلاة ليس هي الوضعية المثالية والشائعة للرؤساء المنتخبين الواثقين من أنفسهم، وأشارت إلى أن أوباما وترمب اتخذا وضعاً ذكورياً في الجلوس يدل على التباهي والتظاهر بالقوة وهو الجلوس بساقين مفتوحتين.

وألمحت إلى أن ساقي أوباما كانتا أكثر اتساعا من نظيره ترمب، وكأنه يوجه رسالة بجسده مفادها: ما زلت الرئيس حتى 20 يناير القادم، ورصدت الخبيرة أن أوباما عندما شرع بالحديث كان يضع يده على ساقه، وهو نمط غير معتاد في حركة جسده، ويكشف عن إحساس بالضيق.


عبّر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.