أعلن الفايسبوك أمس الجمعة عن وفاة الملايين من مستخدميه بمن فيهم مؤسسه مارك زوكربيرغ، وذلك بسبب خلل وعطب تقني فيه، أبلغ في رسالة تحيي ذكراهم تظهر بعد تسجيل الدخول، كما في حالة زوكربيرغ: “نأمل في أن يجد الناس الذين يحبون مارك الراحة في الأشياء التي يشاركها الآخرون للتذكر والاحتفال بحياته”، حسب ما البوابة العربية للأخبار التقنية.

وأضافت البوابة أن شركة “فيسبوك” تقدمت مباشرة عقب الخطأ باعتذار، موضحة أن الأمر يتعلق ببروتوكول خاص بها يظهر عند إحياء ذكرى صفحات المستخدمين عندما يموتون بالفعل.

وقال متحدث باسم الشركة: “لفترة وجيزة اليوم، حدث أن رسالةً تهدف لإحياء ذكرى الصفحات نُشرت عن طريق الخطأ على حسابات أخرى، لقد كان هذا الخطأ فضيعاً وقد قمنا الآن بإصلاحه، نحن نأسف جداً أن هذا حدث، وعملنا بأسرع وقت ممكن لإصلاحه“.

يُشار إلى أن “فيسبوك” تسمح بالفعل للمستخدمين بإحياء ذكرى حسابات أعضاء العائلة أو الأصدقاء المتوفين عن طريق تقديم طلب رسمي يؤكد حادثة الوفاة وتاريخها، مثل رابط لشهادة النعي أو الموت.

وإذا تم قبول الطلب، تظهر كلمة “تذكر” بجوار اسم الشخص وتتوقف “فيسبوك” عن إظهار الصفحة الشخصية للمتوفي في الأماكن العامة مثل اقتراحات لأشخاص قد تعرفهم، أو للتذكير بعيد الميلاد، كما يمكن لمستخدمي “فيسبوك” تعيين جهات اتصال وارثة لإدارة حساباتهم بعد موتهم.