هدد آلاف المحتجين في مسيرات التنديد بمقتل بائع السمك محسن فكري بالعودة إلى الشارع في حال تم تجاهل مطالبهم التي اعتبروه مشروعة، منذرين بعصيان مدني، ومطالبين برفع الحصار الاقتصادي على الريف، والتوزيع العادل للثروات الطبيعية والبحرية، وبالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وسطر المتظاهرون اليوم الجمعة خلال وقفتهم الاحتجاجية بساحة محمد السادس بالحسيمة، ملفهم المتضمن أيضا لتنمية الاجتماعية للمنطقة، كإحداث معامل، وفكّ العزلة، والتحقيق في الخروقات التي يعرفها ميناء الحسيمة، وإحداث نواة جامعية في الإقليم.

كما طالب المتظاهرون بالتعجيل بالإعلان عن نتائج التحقيق في وفاة “فكري “ومعاقبة جميع المتورطين، وبتحقيق شامل حول عبارة “طحنْ مّو” التي قيل إن أحد المسؤولين تلفظ بها قبل مقتل الشاب بائع السمك، مؤكدين تجمهم من أجل قضية واحدة للجهر بلا للفساد لا للقمع، ونعم للحرية والعدالة الاجتماعية، نحن لا نشكل خطرا على الوطن لأننا نحن الوطن، ومعبرين عن رفضهم الانفصال ورفضهم إحداث ثورة يستفيد منها أعداء الإصلاح والحرية.