تعرف عدد من المحافظات المصرية،  مظاهرات احتجاجية منذ صباح اليوم، الجمعة 11 نونبر الجاري، مطالبة بـ”إسقاط” نظام  الجنرال  “عبد الفتاح السيسي”.

ولم تمنع التشديدات الأمنية المصريين من الخروج بكثافة للاحتجاج بمحافظات رغم مواجهة قوات الامن للاحتجاجات بالعنف و الاعتقالات

وكان نشطاء مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي قد أطلقوا دعوات تدعو إلى التظاهر اليوم، الجمعة 11 نونبر الجاري، تحت عنوان “ثورة الغلابة ” للمطالبة بإسقاط الرئيس المصري الحالي، “عبد الفتاح السيسي”.

ولقيت دعوات الاحتجاج ضد السيسي تجاوبا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجددت “حركة غلابة”، في بيان لها  الأربعاء، دعوتها المواطنين المصريين بالتظاهر الجمعة وما بعدها، من أجل إسقاط نظام السيسي.

وتنبأ “عبد الفتاح السيسي” بقرب خروج “ثورة”، فطالب مساء الإثنين الماضي، قيادات الجيش والشرطة والاستخبارات ببلاده بـ”اليقظة والحذر”، وذلك خلال اجتماع ضم وزيري الدفاع والداخلية في نظامه، إضافة إلى رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة، توحيد توفيق عبد السميع، ومدير المخابرات الحربية، محمد فرج الشحات، ومدير المخابرات العامة، خالد فوزي.

إلى ذلك، أعلنت أجهزة الأمن، أول أمس الأربعاء، حالة الاستنفار الأمني القصوى ورفع حالة الاستعداد إلى الحالة “ج” تحسبا لدعوات التظاهر.