في سياق احتفالات الشعب المغربي بذكرى المسيرة الخضراء، قررت شركة رونو الرائدة في صناعة السيارات ، من افتتاح مقرا لها بالأقاليم الجنوبية و بالضبط بمدينة الداخلة، و ذلك في إطار استعدادها لغزو  السوق الافريقية.

مشروع شركة رونو بالداخلة الذي تطلبت تكلفته الإجمالية حوالي 6 ملاين درهم ، يعد الأول من نوعه في المدينة، حيث يعتمد أساسا على الطاقة النظيفة في توفير احتياجاته من الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الريحية، وهو ما يتماشى مع المجهودات التي يبذلها المغرب في سياق احتضانه للمؤتمر العالمي حول التغيرات المناخية بمراكش “كوب 22″ .

وأوضح مدير مبيعات شبكة رونو – داسيا في المغرب محمد بناني، بأن المشروع يكتسي أهمية بالغة بإعتبارها المرة الأولى التي تقدم الشركة على فتح أبوابها أمام زبنائها بالأقاليم الجنوبية الثلاث وتحديدا بمدينة الداخلة ، للاقتراب من السوق الافريقية الواعدة من ناحية ترويج السيارات الاقتصادية.

وإعتبر محمد بناني أن المشروع يحترم المعايير الدولية، كما أضاف بأن تعامل الشركة مع زبنائها بمدينة الداخلة سيتخذ طابعا مماثلا لتعاملاتها في مختلف مناطق إشتغال الشركة في العالم، مؤكدا أن القروض وثمن البيع سيظل موحدا.

وقد أشرف على تدشين مقر رونو كل من والي جهة الداخلة وادي الذهب لمين بنعمر و رئيس جهة الداخلة ينجا الخطاط و عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري و رئيس المجلس الاقليمي لوادي الذهب سيد احمد بكار، بالإضافة إلى حضور مجموعة من المنتخبين و الشخصيات المدنية و العسكرية