عبّر-متابعة 

كشف موقع “Le Site info” عن تفاصيل مثيرة بخصوص الفتاة الغامضة التي اتهمت المطرب المغربي سعد المجرد باغتصابها ، مبرزا أنها تدعى لورا بريول، تبلغ من العمر 20 عاما، و تعمل في مجال التجميل والموضة والأزياء، وفق ما أكدت عدة مصادر إخبارية بشكل سابق .

و في أول تعليق حول قضية اتهام سعد المجرد  باغتصابها، كتبت لورا عبر مدونتها الشخصية:  ” أنا أكتب فقط هذه الجمل للرد على الذين يهددونني، ويهينونني كل يوم وكل ساعة “.

و أضافت لورا : ” أنا بالفعل تم أغتصابي، وأفهم جيدا معنى العدل وخاصة في دولة ديمقراطية مثل بلادي، وإن كنت تحب وتدعم المطرب سعد المجرد  ، فإن هذا لا يمنع ثقتك في العدالة الفرنسية”.

و تابعت لورا بالقول  : ” أنا سوف يُحكم علي بتهمة الاحتيال، إذ لم يتم اثبات ما أقول” ، مشيرة الى أنها دشنت تلك المدونة وأنشأت صفحتها على الفيسبوك لشرح وجهة نظرها، لكنها تلقت العديد من الهجوم والشتائم.

و ختمت لورا كلامها مبرزة : ” إن ما حدث في الغرفة لا يعني بالضرورة أنني وافقت على اغتصابي، فلا بد من تغيير العقلية لأننا في عام 2016 “.