أصدرت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، مقالا قالت فيه إن الرئيس الأمريكي المنتخب أخيرا دونالد ترامب، لم يفز بعد بمكانه في البيت الأبيض الأمريكي.

وأضافت الصحيفة التي فاجأت الجميع بمقالها، أن كلينتون وأتباعها، ينتظرون تصويت البرلمان الأمريكي لمنح ترامب الثقة لقيادة البلاد في الفترة المقبلة، غير أن أغلب الجمهوريين لا يريدون أن يكون ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، بل أداروا له ظهرهم في الحملة الانتخابية، ودعوا بصراحة إلى التصويت لصالح كلينتون.

وتتمنى كلينتون، أن يصوت 25 في المائة فقط من البرلمانيين الجمهوريين، ضد رئاسة ترامب للبلاد، إلى جانب البرلمانيين الديمقراطيين، ليتسنى لها قيادة أكبر قوة اقتصادية في العالم في الفترة المقبلة.

وأثارت الصحيفة الأمريكية بمقالها ضجة كبيرة في الساعات القليلة الماضية، غير أن تحليلها موضوعي ويبقى ممكنا.