بحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الخميس، مع الرئيس المنتخب دونالد ترامب، مسائل داخلية وخارجية في اجتماع استمر مدة ساعة ونصف.

أوباما، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع ترامب عقب اجتماعهما في البيت الأبيض اليوم، قال: “تحدثنا عن بعض المسائل التنظيمية المتعلقة بالبيت الأبيض، وعن السياسة الخارجية والداخلية” .. وتابع: “كما قلت أمس، القضية ذات الأولوية في الشهرين القادمين هي محاولة تسهيل انتقال للسلطة يضمن نجاح رئيسنا المنتخب، وشجعتني رغبة ترامب في العمل مع فريقي بخصوص العديد من القضايا الكبيرة التي تواجهها أمريكا“.

وأكد أوباما أنه “من المهم العمل سوياً لمعالجة العديد من التحديات التي نواجهها بغض النظر عن توجهاتنا السياسية والحزبية”، وفق تعبيره .. وأوضح أن السيدة الأولى ميشيل أوباما التقت السيدة الأولى المقبلة ميلانيا ترامب، وخاضا حواراً ممتازاً كذلك، نريدهم أن يشعروا بأنهم مرحب بهم طيلة فترة انتقال السلطة“.

وشدد الرئيس الأمريكي الحالي مخاطبا ترامب وطاقمه الرئاسي: “سنحاول فعل كل شيء من أن أجل مساعدتهم على النجاح”.. وأضاف باراك أوباما في السياق نفسه: “إذا نجحوا فعندها ستنجح كامل الولايات المتحدة” 

من جانبه قال ترامب، في المؤتمر الذي عقده مع أوباما في الغرفة التي جرى فيها الاجتماع، “ناقشنا العديد من المواضيع، بعضها رائعة والأخرى تخللتها صعوبات عديدة (..) أتطلع للقاء الرئيس في مرات عديدة خلال المستقبل .. بما فيها مواعيد لنيل المشورة“.

وتابع دونالد ترامب مخاطباً أوباما: “السيد الرئيس؛ شرف عظيم أن أكون معك، وأتطلع أن ألتقيك عدة مرات مستقبلا“.