في انعكاس سلبي للفيديو الفضيحة الذي ظهر فيه سلطان الأغنية الشعبية سعيد الصنهاجي في وضعية مخلة للأداب، و رغم خروج الفنان الشعبي في فيديو مصور، يطالب المغاربة بالعفو عنه من أجل بناته و عائلته، هاجم نشطاء على شبكة التواصل الحساب الشخصي لأبن الصنهاجي حمزة، و كالو له سيل من الشتائم و السباب دون أن يرد عليهم.

ويأتي هذا الهجوم على ابن الصنهاجي، في الوقت الذي اطلق فيه رواد الشبكة الإجتماعية هشتاغ للتضامن مع الفنان الشعبي، و حذف كل الفيديوهات التي تسيئ له، و ذلك مباشرة بعد بثه لشريط  فيديو على صفحته الرسمية على الفيسبوك   يطلب فيه العفو من أجل أسرته، حيث تفاعلوا  رواد الشبكة الإجتماعية بشكل كبير مع الفيديو، ليطلقوا حملة جديدة بهاشتاج ” #للي_عندو_فيديو_الصنهاجي_يمسحو“، وذلك من أجل حدف كافة الفيديوهات ووقف تداوله وتحميله.

وجدير بالذكر أن حمزة الصنهاجي هو الابن الأكبر للفنان سعيد الصنهاجي وانه بدوره أصبح يمتهن الفن.