وقعت زوجة رئيس بلدية سيدي يحيى الغرب السابق مغمى عليها بعد سماعها نطق حكم محكمة الاستئناف بالقنيطرة أول أمس الثلاثاء، والصادر ضد زوجها، والذي تم به تخفيف الحكم الابتدائي من 20 سنة حبسا إلى السجن لمدة لا تتجاوز الثلاث سنوات، وتخفيض قيمة المطالب المدنية من 80 مليون الى مليونين حسب ما كشفت عنه جريدة الصباح.

وأوضحت اليومية في عددها الصادر ليومه الخميس أن بغرفة الجنايات الاستئنافية بالمدينة شهدت حالة استنفار، بعد أن كيفت الهيأة التهم الجنائية من محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد إلى جنحة العنف ضد الزوجة.

وأضاف المصدر أن رئيس البلدية السابق أظهر تناقضا في تصريحاته، أمام الهيأة القضائية ما بين أقواله المتضمنة بمحاضر الضابطة القضائية وقاضي التحقيق، وتراجع عن تصريحاته السابقة لينفي جميع الاتهامات المنسوبة إليه.