تظاهر نحو 300شخص أمس الأربعاء أمام البرلمان تنديدا برفع العلم الإسرائيلي إلى جانب أعلام باقي الدول الـ 196 الأعضاء في اتفاق المناخ في موقع قمة المناخ “الكوب 22” المنظم بمراكش، وعمد المتظاهرون إلى حرق العلم الإسرائيلي، حسب مصادر إعلامية متفرقة.

وأضافت المصادر أن المتظاهرين اعتبروا رفع العلم اعتراف ضمني من المغرب بإسرائيل، وشاركت جمعيات عدة في التظاهرة التي نظمها “فريق العمل الوطني لدعم فلسطين”.

ويذكر أن وزير الخارجية صلاح الدين مزوار أكد أول أمس الثلاثاء “أن المغرب لا يمكن أن يتلقى دروسا من أي كان بشان التزامه الثابت بالتنديد والتصدي لمواقف إسرائيل غير المقبولة، مشيرا إلى أن “المغرب يطبق قواعد الأمم المتحدة… ويجب عدم اللجوء إلى الاستغلال السياسي”.