ذكرت مجلة «تايم» الأمريكية، أن هناك دعوات أطلقت في ولاية كاليفورنيا، الأربعاء، لانفصال الولاية عن الولايات المتحدة الأمريكية، بعد ‏انتهاء ماراثون الانتخابات المرير بفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب ، برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.‏

وأوردت المجلة، على موقعها الإلكتروني، أن ناخبين من كاليفورنيا التي جاءت أصواتها لصالح المرشحة الديمقراطية ‏هيلاري كلينتون، أطلقوا على وسائل التواصل الاجتماعي حملة للانفصال عن أمريكا.‏

وأضافت، أنه جرى إطلاق هاشتاج خروج كاليفورنيا «Calexit» على «تويتر» مشابها لخروج بريطانيا من ‏الاتحاد الأوروبي «بريكست».

وذكرت المجلة، أن أحد الرأسماليين في الولاية كتب على صفحته بـ«تويتر»: «إذا فاز ترامب فإنني أعلن عن تمويل حملة لإعلان كاليفورنيا ‏دولة مستقلة»، وأكد، في حوار تلفزيوني على أنه سيبدأ في هذه الحملة.‏

‏ وأضاف، أن كاليفورنيا سادس أكبر اقتصاد في العالم، واعتقد أنها يمكن أن تكون لاعبا خطيرا على الساحة الوطنية. ‏