أقدمت نسوة بمنطقة الرحامنة على الانتحار وأخريات للهروب، فيما سجلت حالات طلاق في صفوف بعضهن بعد تسريب فيديوهات خليعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تظهرهن في علاقة حميمية مع شاب ثلاثيني كمشرف لإحدى النوادي الرياضية “الإيروبيك” بالرحامنة، حسب ما كشفت عنه جريدة الأخبار.

وأوضحت اليومية في عددها الصارد ليومه الخميس أن النسوة المذكورات منهن العازبات والمتزوجات، وهو الأمر الذي قلب موازين عائلات بأكملها، مشيرا إلى أن الواقعة انكشفت بعد تعرض محل تجاري  للسرقة، والذي تعود ملكيته للمشرف على النادي المذكور، وتمت سرقة حاسوبه.

واسترسل المصدر أن الشاب الثلاثيني تقدم بشكاية لرجال الدرك الملكي، ليتلقى بعدها مباشرة مكالمات تهديدية من مجهول يطالبه بمبلغ 30 ألف درهم، مقابل عدم نشره لصور وفيديوهات خليعة توثق مغامرة الشاب الثلاثيني الجنسية والشاذة مع عشرات النسوة من زبوناته.

وأضاف المصدر أن الشاب اتجه للدرك ليخبرهم بقصة التهديد وعندها تلقى مكالمة تحذره بأنه مراقب وتم ساعتها تسريب أول فيديو، وبعد اطلاع على مضمون الشريط، وأمرت النيابة العامة باعتقال الشاب بتهمتي الفساد وتصوير نساء في أوضاع خليعة بعد اطلاعها ونصبت كمينا للإطاحة بمهدده، وأدينا بثمانية أشهر وستة أشهر حبسا نافدا.