في صفعة جديدة لأعداء الوحدة الترابية، انتخب اتحاد البرلمان الإفريقي في دورته التاسعة و الثلاثين، و في إطار تجديد هياكله الموازية المستشار البرلماني المنحدر من الأقاليم الصحراوية النعمة ميارة كنائب اول للرئيس ممثلا للمملكة للمغربية بإجماع المصوتين، فيما تم انتخاب رئيس برلمان غينيا بيساو كرئيس للمجلس التنفيذي.

الخطوة التي تأتي بالتزامن مع تقديم المغرب طلبه رسميا للعودة إلى الإتحاد الإفريقي، تعبر عن مدى المكانة التي تحظى بها المملكة عند كثير من الدول الإفريقية.

ويرى بعض المتتبعين ان انتخاب النعم ميارة، هو تكريس للمكانة و الحضور الوازن للمملكة في القارة السمراء .

يشار الى ان النعم ميارة يبقى احد الكفاءات المحلية بالصحراء، التي بصمت على مشوار سياسي و اكاديمي مميز، أهله لإنتزاع هذا المكانة السياسية على مستوى الإتحاد البرلمان الإفريقي.