أدانت اللمدرسة العليا للصحافة بباريس ‘غيوم جوبين’ الاعتداء اللفظي والجسدي الذي تعرضت له صحافيتان متدربتان لدى صحيفة ‘لوموند’ خلال تغطيتهما لوقفة احتجاجية تضامناً مع سمّاك الحسيمة حسب بلاغ صادر عن المدرسة.

وشددت المدرسة في بلاغها على إدانة الاعتداء مقررة متابعة المعتدين على الصحافيتان المتدربتان ‘سهى العماري’ و ‘ليا تيغيون’ بعدما تم التعرف عليهم من خلال اشرطة فيديو و صور، اثر اعتدائهم اللفظي و الجسدي على الصحافيتان.

ومن جانبها نشرت نجلة إلياس العماري تدوينة لها على صفحتها الفايسبوكية تدين فيها الاعتداء على خلفية توثيقها للعديد من الشعارات التي رفعها المحتجون والتي تتضمن انتقادات حادة للنظام المغربي، وهو ما لم يستسغه النشطاء الذين طالبوها بأشرطة الفيديو التي توثق لهذه الشعارات الشئ الذي رفضته سهى العماري التي أخبرتهم بإمكانية الإتصال بالمعهد من أجل الحصول على الأشرطة“.