بعد التطورات المحزنة التي عرفتها قضية الفنان المغربي سعد المجرد المعتقل قي باريس، و ذلك بعدما رفضت المحكمة تمتيعه بالسراح المؤقت رغم الضمانات التي قدمتها هيئة دفاع الفنان المغربي، بالإضافة إلى فضل  القضاء الفرنسي في إجبار الفتاة التي تتهم المجرد الحضور لمواجهته داخل المحكمة.

بعد هذه التطورات دعا عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة في باريس، إلى وقفة احتجاجية تضامنا مع المغني المغربي، الذي يقبع في سجن فلوري مروجي منذ أسابيع، دون أن يتقدم القضاء الفرنسي خطوة واحدة إلى الأمام.

وعم غضب عارم بعض المغاربة المتعاطفين مع المجرد بباريس، بعدما أصدرت النيابة العامة بلاغا تقول فيه إن المجرد باق في السجن، ولن يحصل على السراح المؤقت.

وسيطالب المحتجون، حسب مصادر من باريس، لإطلاق سراح المجرد والتعبير عن تضامنهم معه، ضد متهمته، التي ترفض الحضور إلى المحكمة لمواجهة المغني المغربي.