دعت حركة “خط الشهيد”، التيار المنشق عن “البوليساريو”، اليوم الثلاثاء 8 نونبر، السلطات الإسبانية لاعتقال زعيم الانفصاليين، إبراهيم غالي، في حال زيارة محتملة لإسبانيا، مذكرة بأن المحكمة الوطنية تتابعه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ودعا خط الشهيد، في بلاغ صدر بمدريد، إلى اعتقال ابراهيم غالي بمجرد وصوله إلى إسبانيا ليمثل أمام القضاء الاسباني بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية المتابع بشأنها في هذا البلد.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جنائية في إسبانيا، تتابع ابراهيم غالي بجرائم ضد الإنسانية، لاسيما بتهم القتل والتعذيب والاختفاء القسري والإرهاب والاعتقال غير القانوني.

وذكر البلاغ بأنه تم انتخاب زعيم “البوليساريو”، الملطخة يداه بدماء صحراويين أبرياء، بفضل “مسرحية مفبركة على غرار نماذج الانظمة الاستبدادية الشمولية التي تتبنى أيديولوجية ستالينية.”

وناشد خط الشهيد، في الوقت نفسه، الطبقة السياسية الإسبانية ومواطني هذا البلد الايبيري مقاطعة إبراهيم غالي، المسؤول عن العديد من الفظائع التي ارتكبت في السجون السرية ل”البوليساريو” بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري.

كما حث الأحزاب السياسية والمجتمع المدني الإسباني على دعم محاكمة إبراهيم غالي بإسبانيا، مشددا على أن عددا من “قادة البوليساريو الجناة” المسؤولون عن الظروف اللا إنسانية التي يعيشها الصحراويون منذ أزيد من 40 سنة بمخيمات تندوف، يسافرون عبر العالم دون عقاب.