بعدما رفضت المحكمة اطلاق سراح الفنان سعد المجرد يوم أمس الإثنين، ايدت اليوم محكمة الإستئناف القرار الإبتدائي وامرت بإستمرار إعتقال المجرد احتياطيا لثالث مرة على التوالي.

وكان دفاع سعد المجرد، المتكون من كل من إبراهيم الرشيدي والفرنسيين إيريك موريتي وجان مارك فيديدا، تقدموا بإستئناف حبس المطرب المغربي أمام المحكمة العليا للنقض بباريس وذلك على خلفية الحكم الصادر في حقه والمتمثل في الابقاء عليه رهن الاعتقال.

وعلاقة بالموضوع، فقد علم من مصادر اعلامية فرنسية، أنه في المقابل سمح القضاء الفرنسي أخيرا لوالدة سعد المجرد، الفنانة نزهة الركراكي بزيارة إبنها رفقة أحد محامي الدفاع، ولاول مرة منذ إعتقاله، وذلك يومه الثلاثاء.