أدت حادثة سير وصفت بالخطيرة وقعت مساء أمس الإثنين، على خلفية اصطدام سيارة نقل مدرسي بشاحنة متوقفة إلى إصابات عشرات التلاميذ والتلميذات بإصابات متفاوتة الخطورة شكلت ثلاثة حالات منها الاستثناء لخطورتها، بسبب  انهيار عصبي مفاجئ أصاب سائق سيارة النقل المدرسي التابعة لإحدى مؤسسات التعليم العتيق بمكناس، حسب ما كشف عنه مصدر محلي.

وأضاف المصدر أن إحدى التلميذات تعرضت لكسر ولازالت تتلقى العلاج في مستشفى محمد الخامس بمكناس، فيما فتاة أخرى لازالت في غيبوبة نظرا للإصابة الخطيرة التي تلقتها على مستوى الرأس، كما أن سائق سيارة النقل المدرسي الذي أصيب بدوره إصابة خطيرة لازال هو الأخر يتلقى العلاج بنفس المصحة.

وكشفت الحادثة عن ضعف البنى الاستقبالية لمستشفى محمد الخامس، والذي لم تستجب طاقته الاستعابية لاستقبال كل المرضى، بالإضافة إلى عدم توفر المستشفى على “سكانير” للكشف عن الإصابات، ليتم نقل الحالات على وجه السرعة عبر سيارات إسعاف خاصة تم استئجارها إلى مصحة  خاصة تتوفر فيها كافة التجهيزات.