انتقد مواطنون جزائريون انشغال بلادهم بملفات اعتبروا أنها لن تفيدهم بشيء وأن قضيتها محسومة وواضحة، مشيرين إلى قضية الصحراء المغربية، بدل انشغال مسؤوليهم بأوضاع المواطنين وتحسين مستواهم المعيشي.

وعلقت إحدى المتظاهرات بالأحدات التوثر بين الساكنة وقوات الأمن بمنطقة تيزي وزو، ” لو كان للمسؤولين الجزائريين القليل من الوعي بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم تجاه الشعب، لما وجدوا دقيقة واحدة للانشغال في ملفات لا يجنون من ورائها سوى الاندحار وراء الآخر”.

ورفع المتظاهرون شعارات الاستياء من الوضع في الجزائر،  وربطت بقضية الصحراء المغربية، \إذ عبر أحد المشاركين “مافهمتش كيف حاشرينا في قضية مع المغرب واحنا ما لقينا فين نعسو”، مستنكرا بذلك اهتمام الدولة الجزائرية بقضايا لا تعنيها بدل الانكباب بتحسين الوضع الاجتماعي للمواطنين.