بعد الحديث عن إقدام السلطات المغربية بمراكش، على طرد القيادية في جبهة البوليساريو سويلمة بيروك بعد قدومها ضمن وفد جزائري، عادت بعض وسائل الإعلام للقول أن القيادية في الجبهة الإنفصالية سمح لها بدخول التراب الوطني، غير أنه تم منعها من دخول مؤتمر كوب 22 من طرف المنظمين.

وأكدت المصادر  أن الإنفصالية قدمت نفسها على أنها ممثلة للإتحاد الإفرقي ، غير أن المسؤولين عن المؤتمر منعوها من الدخول  بسبب عدم ورود اسمها  ضمن قائمة ممثلي البرلمان الافريقي.

وكانت اسويلمة بيروك  القيادية في جبهة مرتزقة البوليساريو قد حلت بالمغرب بجواز سفر جزائري مع الوفد الجزائري، غير أن السلطات المغربية فطنت إلى الأمر، و منعت اسويلمة من دخول المؤتمر.