إفي: الملك يؤكد في خطاب من داكار على البعد الإفريقي للمغرب

7 نوفمبر 2016
عبّر ـ متابعة

ذكرت وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) أن الملك محمد السادس “أكد على البعد الإفريقي للمغرب” في خطابه الذي وجهه أمس الأحد بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، لأول مرة من خارج المملكة، من العاصمة السنغالية داكار.

وأوضحت (إفي) أن الملك محمد السادس أكد على أن السياسة الإفريقية للمغرب، لن تقتصر بعد اليوم على غرب القارة، المنطقة الفرنكوفونية التي تجمعها بالمملكة علاقات تاريخية، وإنما ستشمل أيضا مناطق أخرى من هذه القارة.

اقرأ أيضا...

وأضافت أن جلالة الملك، الذي قام في السنين الأخيرة بعدة جولات في إفريقيا رافقه فيها عدد من رجال الأعمال، أكد على أن “المغرب اليوم يعد قوة إقليمية وازنة، ويحظى بالتقدير والمصداقية، ليس فقط لدى قادة الدول الإفريقية، وإنما أيضا عند شعوبها”.

وتابعت الوكالة الإسبانية أن جلالة الملك وضع عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي في هذا السياق، مشدد على أن هذه العودة “لن تغير شيئا من مواقفنا الثابتة، بخصوص مغربية الصحراء”.

وذكرت، من جهة أخرى، بتجديد جلالة الملك في خطاب أمس بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء التأكيد على الأهمية الكبرى التي يوليها المغرب لإفريقيا.

وخلصت (إفي) إلى أن جلالته أكد على أن السياسة الافريقية للمغرب، لن تقتصر فقط على إفريقيا الغربية والوسطى، وإنما ستحرص على أن يكون لها بعد قاري، وأن تشمل كل مناطق إفريقيا.


المصدر - و م ع
عبّر
كمال قروع

صحافي مهني..مدير الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.