عبّر-متابعة

أكدت مصادر مقربة من الاتحاد الإشتراكي، أن حزب لشڭر سيعلن في اجتماع قيادته اليوم الاثنين، عن موافقته دخول حكومة عبد الإله بنكيران المقبلة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن إدريش لشكر، الأمين العام لحزب الوردة، سيبلغ بنكيران بموافقة حزبه دخول الحكومة المقبلة رفقة الاستقلال والتقدم والاشتراكية، بشروط سيعلنها لاحقا.

وحسب المصادر نفسها، من بين أهم شروط الاتحاد الإشتراكي لدخول الحكومة المقبلة، عدم دخول التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاتحاد الدستوري إلى الحكومة، وهم أحزاب رفضت مسبقا عرض بنكيران لتشكيل الحكومة المقبلة، بل توترت علاقتها بالعدالة والتنمية في الفترة السابقة.

وبموافقة حزب الوردة على دخول الحكومة، تشكلت الأضلاع الأولى للتحالف الحكومي، الذي سيتكون من أحزاب الكتلة وهي الاستقلال والتقدم والاشتراكية والاتحاد الإشتراكي، بالإضافة إلى العدالة والتنمية.