عبّر-متابعة

أكدت مصادر موريتانية رسمية، أن الرئيس الموريتاني “محمد ولد عبد العزيز” لن يحضر قمة المناخ بالمغرب “كوب22” المنعقدة بمدينة مراكش في الفترة مابين 7 و18 نونبر الجاري، حيث يتجه لتكليف الوزير الأول الموريتاتي “يحيى ولد حدمين” أو وزير البيئة “آمادي كمارا” لحضور أشغال القمة.

ورجحت المصادر أن يكون سبب غياب الرئيس الموريتاني سياسيا محضا إثر الأزمة الصامتة التي تعيش على وقعها العلاقات الدبلوماسية المغربية الموريتانية، نظرا للموقف الموريتاني من نزاع الصحراء وميلها لصالح البوليساريو.

ذات المصادر أوضحت أن التمثيلية الموريتانية ستكون من أضعف التمثيليات المشاركة وأقلها عددا.