لا يزال السؤال المحير، هو من كان وراء التقاط صورة اعتقال سعد المجرد من أمام الفندق الذي كان يقيم فيه، بعد استبعاد مسألة الصدفة و المجهول.

 

فقد نشرت مواقع فرنسية واخرى متتبعة للموضوع، صور وتوثيقات تؤكد أن المتربص بسعد اثناء اعتقاله لم يكن سوى أحد اصدقاءه، وهو بالفعل من أوقع بسعد لغرض لا يعلمه سوى هو..
فقد نشرت على موقع تويتر، صور تجمع سعد بالمعني بالأمر مع عارضات أخريات، كانت إحداهن بطلة القصة.

وللاطلاع أكثر على التوثيقات، ننشرها كما هي في مواقع التواصل الإجتماعي..

capture-decran-2016-11-05-a-14-55-12-640x593 capture-decran-2016-11-05-a-15-03-16 capture-decran-2016-11-05-a-15-04-33