حصلت هيئة الدفاع عن الفنان المغربي سعد المجرد التي تضم المحامي الفرنسي إريك ديبون على معطيات جديدة في قضيته من أجل إقناع قاضي التحقيق الأسبوع المقبل بإطلاق سراح المجرد في شكل مؤقت.
وحصل المحامي على تسجيلات صوتية وصور لفتيات حاولن ابتزاز المجرد في “البار” الذي كان موجود فيه في ليلة الحادث.

 

وتكشف هذه التسجيلات أن الفتاة التي اتهمته في القضية قامت بابتزازه وطالبته بأموال مقابل عدم التقدم بشكوى ضده.

 

كما حصل محامي المجرد على أشرطة فيديو لفتيات فرنسيات اعترفن أنهنّ شاهدن المجرد برفقة أصدقاء لهن في “البار” في وسط باريس، وأنهنّ حاولن ابتزازه وتوريطه في “مصيبة”، وهو ما حدث، إذ اعتقل المجرد بعدها بساعات.

 

ومن المقرر أن يطالب محامي المجرد، باعتماد الأشرطة في التحقيق، ليؤكد صحة فرضية المؤامرة التي دبرت للمغني المغربي.

 

ويعول  المغاربة كثيراً على المحامي ديبو، الملقب بالمحامي الوحش، بعدما أوصاه الملك محمد السادس بتولي القضية والتكفل بكامل أتعابه، في ظل وجود عراقيل مهمّة في قضة المجرد أبرزها اتهامه بتهمة مشابهة في الولايات المتحدة الأميركية في العام 2010.