كشفت مصادر إعلامية وطنية، أن  المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، قد أشرف على إطلاق استراتيجية جديدة لتنمية مهارات الأطر الأمنية، بما يسمح بضمان التأطير الجيد لمرؤوسيهم، سعيا من المديرية إلى أن يتشبث موظف الشرطة بثقافة حقوق الإنسان، ويتمكن من مبادئها وأحكامها، وتطبيق آلياتها بشكل يمنع أي اختلالات وتجاوزات مهنية أو شخصية تمس بهذه الحقوق والحريات.

و حسب يومية المساء التي اوردت الخبر،  فإنه من المنتظر أن تجرى إعادة تنظيم دورات تكوينية بولاية الأمن، سيستفيد منها في مرحلة أولى رؤساء المناطق والعمداء المركزيون ورؤساء المصالح الخارجية للشرطة القضائية والاستعلامات العامة ورؤساء الدوائر، قبل أن تستفيد من مرحلة ثانية فئات أخرى من موظفي مختلف مصالح الأمن الوطني.