أثار اتهام أحد الشباب المشاركين في مسيرة جمعة الغضب التي كانت أمس بالحسيمة تنديدا بمقتل بائع السمك محسن فكري، لوزير الداخلية حصاد بتهديد عائلة الراحل فكري في شخص والده بتحمله المسؤولية عن أي شيء أو فتنة تحدث بالريف، استنكار أغلب المشاركين الذين اعتبروه مدسوسا من قبل جهات تغرد خارج السرب.

وخرج الشاب بتصريحه في ذروة التجمع وقسم بأغلظ الأيمان أنه سمع هذا الكلام بأذنيه ولم ينقله إليه أحد، واشار المصرح بأنه ابن خالة فكري.

وأمام هذا التصريح تحرت مجموعة من المنابر الإعلامية الخبر واستقصته من أقرباء محسن، إذ نفى شقيقه سهيل فكري في تصريح له لمنبر إعلامي هذه التصريحات مؤكدا أن خالته الوحيدة المتواجدة بالحسيمة ليس لها أبناء.

://